top of page

حال مرضى سرطان غزة في اليوم العالمي للسرطان

قضايا تواجه مرضى السرطان في غزة

كان لدى مرضى السرطان في غزة وصول محدود إلى علاجات السرطان والرعاية، حيث إن معظم علاجات السرطان غير متاحة داخل غزة. تلقى معظم المرضى البالغ عددهم حوالي 20% العلاج في المستشفى التركي وفي المستشفى الأهلي المعمداني، وهما شريكان للمؤسسة في غزة. وكان الجزء الأكبر من مرضى السرطان عادة ما يتم إرسالهم للعلاج في الداخل من خلال نقل طبي من السلطة الفلسطينية، في الغالب إلى مستشفى الاغوستا فيكتوريا أو مستشفيات أخرى.


المرضى الذين يتم إرسالهم للعلاج في الداخل يواجهون العديد من الصعوبات. يُسمح للمرضى الذين يتلقون نقلًا طبيًا من السلطة الفلسطينية بدخول مرافق واحد فقط معهم. هؤلاء المرضى في كثير من الأحيان يفتقرون إلى الدعم المالي والعاطفي، وفي بعض الأحيان يكونون وحيدين في مستشفيات الداخل يواجهون بيئة ولغة مختلفة. بالبديل، كثيرون من المرضى لا يتلقون نقلًا طبيًا على الإطلاق ويواجهون عبئ التكاليف المالية لعلاج السرطان بمفردهم، بدون تأمين صحي أو دعم.

تزداد خطورة القضية عند الحديث عن الأطفال. يتم إرسال بعض الأطفال الذين يعانون من السرطان للعلاج برفقة مرافق غريب للطفل، حيث يكون والدي الطفل مرفوضين أمنيا من الدخول. يضطر أطفال السرطان في غزة إلى مواجهة المرض بمفردهم دون وجود عائلتهم حولهم، في بيئة مختلفة وبدون دعم عاطفي.


قد أنشأت مؤسسة مريم العديد من المشاريع لدعم مرضى السرطان في غزة، لتخفيف أعباء محاربة السرطان وتقديم مرافقين يوميين للأطفال الذين يعانون من السرطان. كما تعمل مؤسسة مريم بالتعاون مع شركائها في غزة، مستشفى الأهلي والمستشفى التركي، على تقديم رعاية وعلاجات أفضل للسرطان والعمل على نشر الوعي بمرض السرطان في المجتمع.


تفاقم ظروف مرضى السرطان بعد حرب 7 أكتوبر:

ادت الحرب الحالية إلى تفاقم وضع مرضى السرطان على العديد من الاصعدة. قامت مؤسسة مريم بإطلاق صندوق الإغاثة الخاص بغزة للتعامل بقدر الإمكان مع الواقع الجديد لمرضى السرطان في غزة والضفة الغربية وفي الداخل.

في الوقت الحالي، تشير فرقنا إلى وجود 10,000 مريض بالغ بالسرطان في غزة، بالإضافة إلى 750 طفلًا يعانون من السرطان. لقد تركوا هؤلاء المرضى بدون رعاية طبية أو علاج لأكثر من 3 أشهر، وكثيرون منهم قد يموتون إذا لم يتلقوا أدويتهم في الوقت المناسب.


حتى الآن، تواجه المرافق الطبية في غزة الخطر المحتمل للخروج من الخدمة، مما يترك مستشفى أبو يوسف النجار غير مجهز لاستضافة وخدمة مرضى السرطان. المستشفى التركي، المستشفى الرئيسي الذي قدم علاجات وخدمة متكاملة لمرضى السرطان خرج عن الخدمة في الأول من نوفمبر بعد نفاذ الوقود، وتم إجلاء المرضى إلى مستشفى دار السلام في خان يونس. في الوضع الحالي، من المهم العمل على إعادة تأهيل قدرة المستشفى التركي على خدمة مرضى السرطان، ومن الضروري استيعاب مرضى السرطان لتلقي العلاج خارج غزة، في الوقت الحالي.


مرضى السرطان الذين لا يزالون في مدينة غزة وشمال غزة ليس لديهم خدمات طبية متاحة على الإطلاق. حتى الآن، تشير فرقنا إلى عدم وجود علاجات للسرطان، سواء كانت هرمونية، أو مناعية، وحتى عدم وجود بنية تحتية لإنتاج العلاج الكيميائي. حالياً، يقيم مرضى السرطان في منشآت طبية أو مستشفيات غير مجهزة لخدمة مرضى السرطان. منذ بداية الحرب، تم تقديم أكثر من 2500 طلب لعلاج خارج غزة لمرضى السرطان، وتمت الموافقة على 350 فقط منهم. يتم معالجة الطلبات في مصر. يواجه أولئك الذين يخرجون لتلقي العلاج صعوبة هائلة في طريقهم. في معظم الأحيان، يعلم المريض أنه تم اختياره للخروج لتلقي العلاج خارج غزة في نفس اليوم أو في الليلة السابقة لتاريخ الخروج المحدد.


مرضى السرطان من غزة الذين تلقوا علاجًا في الضفة الغربية أو في الداخل:

هؤلاء المرضى، الكثير منهم جاءوا لفحص طبي لعدة أيام أو لتلقي العلاج، وباتوا عاجزين دون القدرة على العودة إلى منازلهم، مع نقص في الموارد احتياجات الحياة الأساسية وعدم وجود مكان للإقامة. يتراوح عددهم حوالي 800 شخص، من مرضى السرطان ومرافقيهم، الكثيرون منهم يقيمون الآن في رام الله، والبعض الآخر لا يزالون في مستشفيات الداخل. تقوم مؤسسة مريم برعايتهم عن طريق توفير وجبات يومية في رام الله للمرضى الذين يقيمون خارج المستشفيات، بينما توفر للمتواجدين في الداخل دعمًا عاطفيًا أكبر من خلال مرافقيهم ومصروف نقدي احتياجات الحياة الأساسية.


Comentários


bottom of page